منتديات جرجرة الفخم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتديات جرجرة الفخم


 
الرئيسيةالرئيسية  المنشوراتالمنشورات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 إقــرأ و إبــــتسم فــأنــت فـي كــلية الطـــب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
♛مـگإآرٍمـ إآلُإآخلُإآق♛
:: المديرة العامة ::
:: المديرة العامة ::
avatar

اقيم في : أرض الله الواســـعة
المهنة : طالبة علم
عدد المساهمات : 2339
عدد النقاط : 3921
العطاء


مُساهمةموضوع: إقــرأ و إبــــتسم فــأنــت فـي كــلية الطـــب   2017-12-05, 22:41

الكلمات الخفاف في وصف السنوات العجاف

حدثنا طالب ظريف ذو ظل خفيف مولود بعد فصل الخريف يقال له شريف قال .كنت طالبا نجيبا بالثانوية أراجع دروسي كل صباح و عشية اتعب و اجتهد لأنال الدرجات العلية كل هذا لأحقق احد أهم أحلامي الوردية وهو دراسة الشعبة الطبية فتحصلت على شهادة البكالوريا بنقاط خرافية.فأصبحت مفخرة والديا.بعدها بدأت ملء استمارة الرغبات حسب ما تملي نفسي من نفحات أخذا بعين الاعتبار رأي من سبقوني من طلاب و طالبات.وأصحاب الخبرات مسبقا في كل هذا رغبة من أنجبوني بالذات.فوضعت الطب كأول اختيار ثم أخذت الصيدلة بعين الاعتبار ثم دفعت البطاقة لأهل القرار وبقيت تحرقني نار الانتظار و أخيرا حصلت على رغبتي فأطلقت العنان لفرحتي مخرجا كل ما في جعبتي.دخلت الكلية الطبية و حققت أهم أحلامي الطفولية فلما كنت في الابتدائية حين يسألني المعلم عن مهنتي المستقبلية أجيبه بكل عفوية أريد أن أكون طبيب يداوي البشرية ..وفي أول يوم لي رحت اكلم حالي .بدأت الدراسة فكان أول درس في مادة التشريح كان الأستاذ في سرعة كلامه ومزج كلماته أشبه ببغاء يصيح أو صوت غراب جريح فلم افهم من كلامه أي كلمة أو لفظ صريح فرحت اسمع من نصحني بدراسة الطب كل قبيح و ألعن كل من وصل هذه الشعبة بأي مديح.أنهيت دراسة الفصل الأول وجاء يوم الامتحان حيث أن القاعدة في الطب يهان الطالب أو يهان فإذا أنت استلمت ورقة الأسئلة دخلت في تياهان فان فهمت في الدقائق الأولى شيء فلك مني كل التهان.أمسكت الورقة بكل إمعان محدقا ونداء ينبعث من داخلي متسائلا ما هذا الهذيان.ثم اصفر وجهي و أصبح كالزعفران قضيت نصف الساعة الأول في التفكير كأني فيلسوف من بلاد اليونان و في النصف الثاني لما ضاقت السبل دعوت الله المنان ففي لحظة أصبحت كأني واحد من الرهبان.و لم اجب على الأسئلة إلا في أخر الثوان كان هذا وصف أول اختبار لي في الطب و أول صراع في الميدان و لكي لا أطيل بكم المقام أعرج بكم في وصف السنة الثانية في الطب حيث الشبح فيها مقياس علم الوظائف فلا طالما أثار فيا المخاوف فحفظه وفهمه أصعب من ابتلاع سمكة ذات حراشف ثم انتقلت إلى السنة الثالثة أين كان الشعور ببداية التحول إلى طبيب لكن في الواقع كنت أشبه بالمسفوف بدون زبيب أصعب مواد هذه السنة هو مقياس علم الطفيليات لا تكفني لوصفه الكلمات فهو مزيج من عدة لغات إذا راجعت درسا فيه يصاب مخك بكدمات إما إن أردت حضور درس فيه فعليك أولا وضع الواقي من الصدمات.أما الامتحان فيه فهو ضرب من المستحيلات الحصول فيه على العتبة يعد من الانجازات أما إن تحصلت على المعدل فأنت تستحق كل التكريمات و إن فاقت علامتك 15فيجب الحفاظ عليك فأنت واحد من الداينوصورات ثم نجحت إلى السنة الرابعة و هي السنة الكبيسة في تقويم العلوم الطبية فيها تبدأ الدراسة الحقيقية ألخصها لكم أنها تتكون من ستة مقاييس أولها الأمراض التنفسية تدرسه و لا اضمن لك عدم العدوى من الأمراض الربوية أو العصيات السلية.و ثانيها مقياس الأمراض الدموية تكثر فيه الدراسات الرقمية التي تحتاجها في كل التخصصات المستقبلية و ثالثا الأمراض المعدية درسنا فيه أمراضا من العصور الطباشيرية لازالت للأسف تتواجد في قارتنا الإفريقية و رابعا مقياس الأمراض القلبية يحتاج لفهمه التأني و الروية و تثبيط الحواس الغبية.وخامسا الأمراض العصبية أين وجدت كل المصطلحات المعقدة كأنها أشعارا عنترية أو معلقات جاهلية تحتاج في حفظها الى ذاكرة شافعية يشتهر هذا المقياس بأسماء كثير من علماء البشرية هم اكتشفوا الأمراض و نغصوا بها حياتنا اليومية.و أخيرا مقياس الأمراض الهضمية مدة دراسته تسعة أسابيع تعادل تسع سنوات ضوئية و عدد دروسه يعبر عنه بالدوال الأسية أما الامتحان فيه فهو أشبه بفصول المسرحية توزع فيه الأدوار فيختار الأستاذ دور الجلاد و يجبر الطالب على قبول دور الضحية. أنهيت السنة الرابعة و لم استفد شيئا من التربصات في المستشفى التي كانت يومية انتقلت بعدها الى السنة الخامسة فاغتررت بقرب النهاية و انتابني شعور باني درست مافيه الكفاية لكني في الواقع لم ابرح خط البداية ثم انتقلت الى السنة السادسة أين تكثر المقاييس و بنهايتها يدق في نعشك آخر الدبابيس أصعب مواده طب العمل لم يبقي لي أي أمل لبشاعته شعرت أني ادرسه منذ الأزل في هذه السنة ينظر إليك والديك نظرة كلها ودود.داعينا المولى أن يبعد عنك كل عين حسود أما أنا فقد أرهقني البحث عن مصدر جديد للنقود فقد زادت مصاريفي لأبعد الحدود ولم يبقي لتكملة المسير أي وقود فأصبحت أرى الشوك و أعمى عن الورود وفي تلك الكروب التي أتعبت القلوب و سدت الدروب و كادت تجرني إلى اقتراف الذنوب أخرجت بطاقة الطالب ورحت أحدق في صورتي لما كنت طالبا جديد وجدت وجهي تغير بعد مرور عمر مديد فقد أصبحت ملامحي أشبه بالعامل في الحديد فقد أكسبتني دراسة الطب صفة المقاتل العنيد فانا استحق وسام المجاهد الصنديد.فطلاب الطب بعد سنوات عجاف لم ولن يمروا أبدا خفاف يتخرجون بمستويات ضعاف و أجساد نحاف ولم يقم أي منهم حفلة زفاف أما فيما يخص الشهادة فهناك شيء يعادلها في البيت يسمى وسادة كانت هذه بعض الكلمات في وصف السبع السنوات حاولت فيها الابتعاد عن الترهات وإنارة جانب من الظلمات رغم أني بالغت في معظم الفترات ورغم ذلك كان هناك جانب من الحقائق البينات سقتها لكم بأسلوب سلس متبعا فن المقامات....


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://djurdjura-elfakhm.forumalgerie.net
 
إقــرأ و إبــــتسم فــأنــت فـي كــلية الطـــب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جرجرة الفخم :: الجامعة الجزائرية :: منتدى الجامعة الجزائرية-
انتقل الى: